Blog Archives

الانترنت والعالم العربي

الطفرة الماضية كانت تدور حول مواقع التواصل الإجتماعي وكنت دائماً ما أسأل نفسي عن مانقدمه نحن كمجتمع عربي وبالخصوص كمجتمع سعودي وقد لاحظت أننا كثيراً ما نكون مستخدمين بشراهه لهذه الأنظمة ! ولكن هل ساهمنا في أن نكون جزء من هذا الشئ ؟ الحقيقة بنظري هي أننا لم نساهم ببناء شئ حتى هذه اللحظة ….

كنت أفكر بطفرة الانترنت في العالم العربي وماذا قدمنا بها وقد تبادر إلى ذهني بعض الأشياء التي كانت جزءا من الماضي ولكنها ماضياً استمر إلى هذه اللحظة فهل كانت محل صدفة؟ أم كانت عبقرية فذه؟

سأحاول ذكر بعض الأشياء التي كانت محور رئيسي في حياتنا اليومية حينما وصلت الانترنت للعالم العربي… هل تذكرون …

  1. طفرة المنتديات والتعلم على بنائها وبناء القوالب وتعريبها وبيعها.
  2. طفرة المدونات WordPress وغيرها وبناء القوالب وبيعها كذلك.
  3. طفرة برامج المحادثة Chat والتمكن من بيع نسخ مرخصة لمواقع المحادثة.
  4. طفرة مواقع SMS التي مهمتها تسويق دعايات لجوالات سعودية وفق نطاق معين أو مدينة معينة بمبالغ مهولة.
  5. …الخ

الأمر المشترك الذي يجتمع بهذه الأمور هي أننا للأسف كنا جزء مستهلك بشكل مذهل لهذه الخدمات التي أصبحت الان من أشهر المنتجات في عالم الإنترنت والعبقري هو من استفاد من هذه الطفرة….

قد تتسائل وكيف استفاد هؤلاء من بعض هذه الطفرات …. الحقيقة لو أن كل شخص عرف من أي تؤكل الكتف لأصبح المجتمع كله مجتمع غني وعبقري ولكن العملية تحتاج إلى بحث وتفكير وإصرار…

سأتناول في هذه التدوينة بعض الطفرات التي حدثت واستفاد البعض منها سواء كانت لمواقع اشتهر عنها تقديمها لهذا الشئ مقابل مبالغ خيالية أو خدمة معينة مقابل مبالغ بسيطة…

  1. مدونة رشيد والتي اشتهرت بتصميم قوالب وبناء المدونات تحت منصة WordPress.
  2. موقع رسالة والذي اشتهر بخدمة رسائل الجوال الجوال الجاهزة وبيعها. “بالمناسبة المواقع لديه عدد يفوق مليوني مشترك الان”.
  3. موقع Maktoob المشهور بخدمة البريد الإلكتروني والراوبط في بادئ الأمر وبعدها في أمور عديدة مثل الألعاب والأخبار وغيرها “نسخة مماثلة لموقع Yahoo ”  والذي استطاع بناء إسم وعلامة تجارية مميزة لموقع مثله والذي انتهى مصيره بالشراء من قبل شركة YAHOO العملاقة بمبلغ وقدره 165,000,000 دولار .

هنالك الكثير من الأمثلة ولكن هذه هي المواقع التي رسخت في ذهني منذ ذلك الوقت لأمور عدة أهمها…

  1. أصحاب تلك المواقع استطاعوا معرفة مواطن القوة لديهم والاستثمار بها والاستفادة من هذا الشعب المتعطش لمثل هذه الخدمات.
  2. أصحاب تلك المواقع استطاعوا أن يقرأو المستقبل وذلك أن التقنية ستكون عامل رئيسي جداً في حياتنا اليومية.
  3. أصحاب تلك المواقع لازالوا مصرين على دفع تكاليف كبيرة لمواقعهم لإيمانهم التام بانها مشاريع ناجحة وهي بالحقيقة ناجحة لكن طفرة الأستثمار لم تأت بعد لهم مثل ماحدث لـ Maktoob.
  4. استطاع هؤلاء الأشخاص حل مشكلة كانت صعبة لكثير من الناس… هنالك من لا يعرف نهائياً كيفية بناء مدونة ولديه الإستعداد الكامل لدفع أي مبلغ لبناء مدونته أو منتداه أو غرف الشات الخاصة به  فاستطاع هؤلاء توظيف مواطن قوتهم لخدمتهم بمقابل وهذه هي العبقرية بعينها.

ما أحاول ذكره في هذه التدوينة هي دعوة كل شخص للبحث عن مواطن قوته مع التأكيد بأن الدعم من العالم الخارجي ليس أمراً واجباً فالنجاح لا يأتي بيوم و ليله إنما بعد إصرار وتعب.

حاول أن تساهل في حل مشاكل نواجهها بشكل يومي وقم بتوفيرها لنا بطريقة أو بأخرى… والأمثلة كثيرة وأعتقد أنه يجب ذكر ولو بعضها إيماناً بواجب الشكر لهؤلاء فقد ساعدونا في حل مشاكل عدة وليعذرنا غيرهم والذين لم نذكرهم في هذه المدونة “ساهم بنشر ماتعرف من مواقع ساهمت في حل مشاكل بالأسفل وسأحدث الصفحة كل يومين بهذه المواقع

  1. موقع قيم : من منا لايستخدم هذا الموقع ؟ لم يتسنى لي استخدام الموقع لانقطاعي عن السعودية لمدة تفوق الثلاث سنوات لكنني متأكد أن هذا الموقع قدم خدمة رائعة للكثير من حيث معرفة آراء الناس تجاه هذه المطاعم.
  2. موقع زحمة أو لا؟ : موقع رائع جدا خدم الكثيرين ممن يترددون على مملكة البحرين وذلك لمعرفة حالة الجسر وهل هنالك زحمة في الجسر أم لا.
  3. موقع الفتوى : ساهم للكثير  من المسلمين في البحث عن الفتاوى بشأن معين.
  4. موقع الوزان : كيف نغفل العربية والاهتمام بها وهنالك من هو جاهز لبناء مثل هذه المواقع ليساعد العالم العربي لمعرفة بحر البيت الشعري وتشكيله.
  5. …الخ

هذا ما أذكره حتى هذه اللحظة وبالتأكيد هنالك مواقع عدة استطاعت توفير أمور نحن في أمس الحاجة لها… شكرا لهؤلاء فقد ساهموا في جعل الانترنت سهلة للمجتمع العربي ولكن ليعلم الجميع أننا في بداية الأمر والطفرة لم تأت بعد…. واللبيب بالإشارة يفهم…

X
- Enter Your Location -
- or -